التخطي إلى المحتوى الرئيسي

صدى الرصيف


*** 1*صدى الرصيف
الجسد موضوع الوقت اللانهائي ... هل المرأة صيغة مفردة للاستقرار ...

الوهم وسيلة العبور إلى ضفة الجسد / صدى لوحة فنية للمشاهدة الشبقية ...
السفر في المكان تدويل للفوضى التي اكتسحت الروح والفكر في عالم الرصيف وحتى الحواس التي في قارعة الناكل أصبحت تعاني من صدى مخلفات الجسد وقلق ظله المتواري في زحام الرصيف
Haut du formulaire


صدى الرصيف ***2*
في مكاني أعانق الأطياف اللامرئية .. اقطف الأحلام من أفق يرتفع وينخفض لا شعوريا على إيقاع الأوتار والرغبات
يتمدد الإعياء في عتمة الأيام .. والنزيف يعتصر ذاكرة الأحلام المختنقة باليأس ورماد نصب الطلاسم .. صدى الجسد ينتعش على ظل الخراب .. ضاق الرصيف ذرعا من ازدحام الأقدام .. ضاقت الأجساد من عياء الأقدام ..
فوق الرصيف تترنح الأجساد بخمرة الندى وعياء الخريف .. لم يبق من أبجدية الأيام إلا صدى تتساقط كعاصفة هبت من عمق التاريخ على رصيف يحترق بكلمات بقيت من مخلفات عبث الرياح .. يرقص بآهة الإخفاق .. يطوقه لا إراديا تحت ظل الرصيف
صدى الجسد ينعكس على الشارع المتلاشي .. وظله المتهالك يرقص على وقع موت يأبى الموت .. كان صوته يختنق بالبوح المتآكل .. بغوص في قعر الزحام والموج يصده بغنج .. يمشي ضد إرادته .. يتكلم وهو لا يريد .. ينام وهو يتمنى اليقظة .. يداعبه الصحو .. تدب إليه الحياة والموت يعانقه .. يذهب به تيار الزحام إلى حيث اللاجدوى .. تسقط عليه فكرة فتقتله بمرارة اليقظة .. استقبل بصدى المعاول .. كان الرصيف المتهالك ينزف حفرة تلو
حفرة .. كان الألم والعياء قد اشتد بالسواعد .. والمارة يتجنبون ظله بالنحيب .. يغتسلون حتى لا تنتقل عدوى المعاول إلى أفكارهم..
في الرصيف أتوجس من ظلي .. لا أرى إلا طيف الصدى .. لا اسمع إلا آهة من ليل جريح .. لا أتكلم إلا بكلمات من الندى ..
حللت في اللامكان وانتصبت في اللازمان .. أنا من أنا .. أسافر في مسافة الصدى .. يتزلزل الرصيف ويبقى الظل ثابتا .. أيقظني السراب .. ناهضت ظلي . فقتلني الوله بالبهاء .
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

طرائف واقوال عن اللحية الطويلة يختلف شكل اللحية وحجمها من مذهب إلى آخر ومن بلد عربي أو مسلم إلى آخر. فاللحية السعودية ليست كاللحية الإيرانية، أو الأفغانية، أو السودانية، أو المصرية، أو السورية، أو المغربية...
اعتذر مسبقا لأصحاب اللحى فلم أزد على نقل ما كتبه الاخرون من المتقدمين والمعاصرين
قال المناوي والطول المفرط يعني للحى قد يشوه الخلقة ويطلق السنة المغتابين
قال زياد بن ابيه ما زادت لحية رجل على قبضته الا كان ما زاد فيها نقصا من عقله
لقد قال العرب الكثير في اللحى ومن ذلك قول ابن الرومي لصاحب لحية طويلة عريضة:
لو رأى النبي مثلها لأجرى .... في لحى الناس سنة التقصير
وقال أيضاً
إذا عرضت للفتى لحية .....وطالت وصارت إلى سرته
فنقصان عقل الفتى عندنا ..... بمقدار ما يزيد في لحيته
و قول ابن الرومي ايضا
ولحية يحملها مـائق*****مثل الشراعين إذا أشرعا
تقوده الريح بها صاغرا*****قودا عنيفا يتعب الأخدعا
فإن عدا والريح في وجهه*****لم ينبعث في وجهه إصبعا
لو غاص في البحر بها غوصة*****صـاد بها حيتانه أجمعا
شبه ابن الرومي لحية المهجو بالشراع تدفع به الرياح كما تندفع السفينة به، وهذه الصورة السافرة أوحت له بالصورة الث…
اخلع نعليك
تحلقنا للرقص الصوفي نبض الكون والايقاع الإلهي ..كلهم تخلصوا من نعالهم بطريقة أو بأخرى إلا أنا قال:
اخلع نعليك قلت له: الأرض باردة قال: لا يجوز الرقص في النعال قلت له: الصلاة جائزة في النعال والقدسية لمن للرقص أم للصلاة
الشيخ أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن يوسف بن الحسين بن وهرة الهمذاني  

وَحكى إِمَام الشَّافِعِيَّة فِي زَمَنه أَبُو سعيد عبد الله بن أبي عصرون قَالَ: دخلت بَغْدَاد فِي طلب الْعلم فَوَافَقت ابْن السقا ورافقته فِي طلب الْعلم بالنظامية وَكُنَّا نزور الصَّالِحين وَكَانَ بِبَغْدَاد رجل يُقَال لَهُ الْغَوْث يظْهر إِذا شَاءَ ويختفي إِذا شَاءَ فقصدنا زيارته أَنا وَابْن السقا وَالشَّيْخ عبد الْقَادِر وَهُوَ يَوْمئِذٍ شَاب وابن السقا فقيه من أعيان القرن الخامس الهجري. وكان لكل واحد منهمنيّة خاصة في زيارته للشيخ يوسف الهمداني، وهم في الطريق إلى زيارة الشيخ يوسف الهمذاني سألوا بعضهم لماذا نذهب لزيارته؟ فقال ابن السقا لصاحبيه وَهم سائرون: اليوم أريد أن أسأله سؤالا أحيّره فيه،لأسألنه مسألة لَا يدْرِي ولا يعلم لَهَا جَوَابا، إن قصدي من زيارة الشيخ أن أمتحنه في علوم الشريعة وأن أبين جهله للناس المغترين به. وابن عصرون قال: وَقلت لأسألنه مسألة وَأنْظر مَا يَقُول فِيهَا، سأطلب منه الدعاء لي بالغنى ومزيد من المال، أريد زيارته لأتبرك فيه، وقال الشَّيْخ عبد القادر الجيلاني: أما أنا فقد قيل لي عن صلاحه ومناقبه سأزور…