التخطي إلى المحتوى الرئيسي

*5***صدى الرصيف ***




*5***صدى الرصيف *** 

اللاشعور نفس تلقائي ينساب على المرئي واللامرئي ..
علاقة فاترة بين الكائن والأمل .. بينما تزداد حميمية بين الذات واليأس .. 
هبت رياح الغواية وارتجفت منها جوانب الزجاجة بصخب اقتلعت جذور كل كائن يتعشق على بقايا التمائم .. كان الطوفان يتواجد من الضباب القادم على أرجوحة تتصدع بالصقيع.. اكتسحت العبرات كل أشيائي المتعفنة.. انتابت الجسد حالة من التواجد المتنمل بالدمع والزفرات ..  
يتهددني هذا السكون الفاتر الذي لا يهادن.. كيف يطيب له امتصاص التنميل الذي بدا يدب إلى النصف الأعلى من الجسد.. والنصف الأسفل انتعش بنبض ساخن ما أن تيقظت حواسي حتى سقطت شموسي على هديل الظلام.. يفاجئني في متاهته ايبا من التوقد المتباعد في اللازمان .. يستكثر علي الهذيان في قبيلة مأهولة بالفراغ .. توشح بالنسيان طافحا بالعبور المختزل في اللحظات ..احتمل جسده المنهك بالوله إلى ركن من بطن الزجاجة وقيل له لا ترقص حتى تالف التهادن مع القروح والفجوات..  
ومضت المعاني بميسم الحياة .. وهام في مقام الغربة والنقيض وما تبقى من القرنفل والسكرات .. أليس المحو اختبار مناف للتعدد.. والنهاية تنبعث من تحت الأنقاض .. تمجد الوشم الغائر في الصرخات .. تدثرت بمرافئ الجنون وشيء من بوح رتيب .. كيف أتحدى ضعفي في البقاء على جمر يدغدغ الوجع بالهذيان ..
سقطت من مضمر الانغلاق الحياة الخرافية بأوجاع البحر تتهجى الهمس داخل الزجاجة وتحتمي من السام بالصدفة ومطر الانسياب..
تتحرك السواعد بلا شحن ولا ضجر .. وبأي وهم تراءى لي الحطب .. بأي فراغ امن به الظل وانتشر.. 
يكاد الليل أن يدلي باليقين في بحر لا شاطئ له ولا ساحل.. انصهر الوشم في الدلو منتشيا بالشرود.. والنظرات العطشى تستدرج الأنا والقبائل ..
اغترف المحال بلا طيف ولا ماء .. أفل نجم الفيض في طواحن دون البحر وفوق الوارد..متى يستفيق من مدد الغياب وقد غاب في سطوة حواسه .. متى ينسلخ الومض من هذيان العراء .. انشق الوصال وشرب ليله سكرة السفر ..
خرجت من ذاتها إلى ذاتي .. أرى رحيلها ولا ترى غير ذاتي.. أعانق الوهم ولا شيء غير الوهم.. هذا قلقي به فكيف إذا تلبستني آية الوهم ..
انفجرت الزجاجة في ذاتي وطارت من اليابسة كل أحلامي .. سكنت في مقل سواها .. واه من علة أهواها .. وفي غفلة منها مرت بداخلي ما نزر من آهاتي..
تزاحم الندى في أجنحة الإشارة ..وجاء البحر يجر أذياله على نار العبارة.. وأنا اجر شهوة الفراغ إلا من جرح اكتنز ليله في دماء الغواية.. يكاد الليل أن يحتضن غربته في الوطن ويتدثر بالمتاهة..

عبد الله الرواس 
طنجة 
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

طرائف واقوال عن اللحية الطويلة يختلف شكل اللحية وحجمها من مذهب إلى آخر ومن بلد عربي أو مسلم إلى آخر. فاللحية السعودية ليست كاللحية الإيرانية، أو الأفغانية، أو السودانية، أو المصرية، أو السورية، أو المغربية...
اعتذر مسبقا لأصحاب اللحى فلم أزد على نقل ما كتبه الاخرون من المتقدمين والمعاصرين
قال المناوي والطول المفرط يعني للحى قد يشوه الخلقة ويطلق السنة المغتابين
قال زياد بن ابيه ما زادت لحية رجل على قبضته الا كان ما زاد فيها نقصا من عقله
لقد قال العرب الكثير في اللحى ومن ذلك قول ابن الرومي لصاحب لحية طويلة عريضة:
لو رأى النبي مثلها لأجرى .... في لحى الناس سنة التقصير
وقال أيضاً
إذا عرضت للفتى لحية .....وطالت وصارت إلى سرته
فنقصان عقل الفتى عندنا ..... بمقدار ما يزيد في لحيته
و قول ابن الرومي ايضا
ولحية يحملها مـائق*****مثل الشراعين إذا أشرعا
تقوده الريح بها صاغرا*****قودا عنيفا يتعب الأخدعا
فإن عدا والريح في وجهه*****لم ينبعث في وجهه إصبعا
لو غاص في البحر بها غوصة*****صـاد بها حيتانه أجمعا
شبه ابن الرومي لحية المهجو بالشراع تدفع به الرياح كما تندفع السفينة به، وهذه الصورة السافرة أوحت له بالصورة الث…
اخلع نعليك
تحلقنا للرقص الصوفي نبض الكون والايقاع الإلهي ..كلهم تخلصوا من نعالهم بطريقة أو بأخرى إلا أنا قال:
اخلع نعليك قلت له: الأرض باردة قال: لا يجوز الرقص في النعال قلت له: الصلاة جائزة في النعال والقدسية لمن للرقص أم للصلاة
الشيخ أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن يوسف بن الحسين بن وهرة الهمذاني  

وَحكى إِمَام الشَّافِعِيَّة فِي زَمَنه أَبُو سعيد عبد الله بن أبي عصرون قَالَ: دخلت بَغْدَاد فِي طلب الْعلم فَوَافَقت ابْن السقا ورافقته فِي طلب الْعلم بالنظامية وَكُنَّا نزور الصَّالِحين وَكَانَ بِبَغْدَاد رجل يُقَال لَهُ الْغَوْث يظْهر إِذا شَاءَ ويختفي إِذا شَاءَ فقصدنا زيارته أَنا وَابْن السقا وَالشَّيْخ عبد الْقَادِر وَهُوَ يَوْمئِذٍ شَاب وابن السقا فقيه من أعيان القرن الخامس الهجري. وكان لكل واحد منهمنيّة خاصة في زيارته للشيخ يوسف الهمداني، وهم في الطريق إلى زيارة الشيخ يوسف الهمذاني سألوا بعضهم لماذا نذهب لزيارته؟ فقال ابن السقا لصاحبيه وَهم سائرون: اليوم أريد أن أسأله سؤالا أحيّره فيه،لأسألنه مسألة لَا يدْرِي ولا يعلم لَهَا جَوَابا، إن قصدي من زيارة الشيخ أن أمتحنه في علوم الشريعة وأن أبين جهله للناس المغترين به. وابن عصرون قال: وَقلت لأسألنه مسألة وَأنْظر مَا يَقُول فِيهَا، سأطلب منه الدعاء لي بالغنى ومزيد من المال، أريد زيارته لأتبرك فيه، وقال الشَّيْخ عبد القادر الجيلاني: أما أنا فقد قيل لي عن صلاحه ومناقبه سأزور…