التخطي إلى المحتوى الرئيسي

*7***صدى الرصيف *** عبدالله الرواس


*7***صدى الرصيف ***    
 اتخذت من الفردانية دينا وسلوكا أينما انعكست ظلالها .. وافر من الوهم إلى الوهم .. لقد أسمعت لنفسي صدى صيحتي قبل أن يتساوى النهد والفنجان في الذوق والطعم..
آلة الزمن تتعطل بين ثنائية الأنا والظل.. الكرسي يستظل بالشجرة ..ما أطال الظل قامتها .. ولا زاد في نظارتها الربيع ..
وقف على حافة الزجاجة والرعب يخيم عليه بكل أشكال الشجون .. دوامة حول وردة تحتدم بالدوار.. كانت فتاة تتحاور مع فراشة وهي تدخن وتقول : لست ظلا  للبحر حتى تطاردني الرمال .. ولا نهرا حتى تنسكب في مدار عشقي البحار .. قالت الفراشة : شفاهك تمص وجع عشقي القديم ..
فرس ثلجي يعدو فوق أغصان الصنوبر .. ويقفز على حواجز الامتصاص .. وخلف وراءه غبار التآكل والاحتراق ..   
للزجاجة مدخل وحيد كالقبر.. الداخل إليها مفقود بالتلاشي خلف الظل .. والخارج منها مولود بالانكسار في مطلع الشمس .. كانت الزجاجة مغرية بألوانها الأخاذة وأثاثها الخلاب .. منها خرج الحلزون بعسر .. كان يتحسس حافة مخرجها بأبجدية الشبق ..
أنا موجود خارج أفق الزجاجة .. أنا مفقود داخل النفق العمودي.. تسللت إلى قبو في منحدر الضوء .. تركتها تحترق بنارها .. اكتويت بلهبها قبل أن أتهجى فيها النار ..
جاع عقلي فلم أجد له غذاء .. وبرزت غرائزي في توثب تريد الارتواء .. فألفيت التعبئة المجهزة لتنمية غرائزي بوجبات الإثارة .. أصبحت كائنا غرائزيا .. أفكر بعقل مؤنث .. واستباحت حريتي الإثارة .. 
منذ اليوم الأول وأنا أتخطى الخريف.. قافزا على كل البراثين بمدى مسافة الهروب .. أتخطى سطوة السفود والمشجب وصيف الارتياب .. الخراب يلاحق عذرية الكأس .. كل الكؤوس انكسرت بفاتحة المستباح .. كل الأفواه اقترفت خطيئة الأفعى والتفاح ..
أتجول ببضاعة الصمت .. وأتكسب بتجارة الأهداب والخواصير .. 
قد يطول المرور على ارضية الغموض .. والقارورة تتكاسل عن العزف لشبق الشحرور .. انزويت إلى سرداب يتساكن فيه مدارات الظل وصحوة البحر .. لم يزل التزاحم يغطي كثبان الأجساد.. لم تأت الشمس بجنون النحت والخيام وآهات الصد.. دوي الهروب يسري في جسد المدينة.. كانت واقفة على حافة  الموت .. رؤيا غامضة تحمل الزواحف إلى ثمالة المنحدر وتحتكر حشرجة الطحالب ..
لعل الخريف يكتوي بشبق الصيف ..

عبدالله الرواس
طنجة   
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

طرائف واقوال عن اللحية الطويلة يختلف شكل اللحية وحجمها من مذهب إلى آخر ومن بلد عربي أو مسلم إلى آخر. فاللحية السعودية ليست كاللحية الإيرانية، أو الأفغانية، أو السودانية، أو المصرية، أو السورية، أو المغربية...
اعتذر مسبقا لأصحاب اللحى فلم أزد على نقل ما كتبه الاخرون من المتقدمين والمعاصرين
قال المناوي والطول المفرط يعني للحى قد يشوه الخلقة ويطلق السنة المغتابين
قال زياد بن ابيه ما زادت لحية رجل على قبضته الا كان ما زاد فيها نقصا من عقله
لقد قال العرب الكثير في اللحى ومن ذلك قول ابن الرومي لصاحب لحية طويلة عريضة:
لو رأى النبي مثلها لأجرى .... في لحى الناس سنة التقصير
وقال أيضاً
إذا عرضت للفتى لحية .....وطالت وصارت إلى سرته
فنقصان عقل الفتى عندنا ..... بمقدار ما يزيد في لحيته
و قول ابن الرومي ايضا
ولحية يحملها مـائق*****مثل الشراعين إذا أشرعا
تقوده الريح بها صاغرا*****قودا عنيفا يتعب الأخدعا
فإن عدا والريح في وجهه*****لم ينبعث في وجهه إصبعا
لو غاص في البحر بها غوصة*****صـاد بها حيتانه أجمعا
شبه ابن الرومي لحية المهجو بالشراع تدفع به الرياح كما تندفع السفينة به، وهذه الصورة السافرة أوحت له بالصورة الث…
اخلع نعليك
تحلقنا للرقص الصوفي نبض الكون والايقاع الإلهي ..كلهم تخلصوا من نعالهم بطريقة أو بأخرى إلا أنا قال:
اخلع نعليك قلت له: الأرض باردة قال: لا يجوز الرقص في النعال قلت له: الصلاة جائزة في النعال والقدسية لمن للرقص أم للصلاة
الشيخ أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن يوسف بن الحسين بن وهرة الهمذاني  

وَحكى إِمَام الشَّافِعِيَّة فِي زَمَنه أَبُو سعيد عبد الله بن أبي عصرون قَالَ: دخلت بَغْدَاد فِي طلب الْعلم فَوَافَقت ابْن السقا ورافقته فِي طلب الْعلم بالنظامية وَكُنَّا نزور الصَّالِحين وَكَانَ بِبَغْدَاد رجل يُقَال لَهُ الْغَوْث يظْهر إِذا شَاءَ ويختفي إِذا شَاءَ فقصدنا زيارته أَنا وَابْن السقا وَالشَّيْخ عبد الْقَادِر وَهُوَ يَوْمئِذٍ شَاب وابن السقا فقيه من أعيان القرن الخامس الهجري. وكان لكل واحد منهمنيّة خاصة في زيارته للشيخ يوسف الهمداني، وهم في الطريق إلى زيارة الشيخ يوسف الهمذاني سألوا بعضهم لماذا نذهب لزيارته؟ فقال ابن السقا لصاحبيه وَهم سائرون: اليوم أريد أن أسأله سؤالا أحيّره فيه،لأسألنه مسألة لَا يدْرِي ولا يعلم لَهَا جَوَابا، إن قصدي من زيارة الشيخ أن أمتحنه في علوم الشريعة وأن أبين جهله للناس المغترين به. وابن عصرون قال: وَقلت لأسألنه مسألة وَأنْظر مَا يَقُول فِيهَا، سأطلب منه الدعاء لي بالغنى ومزيد من المال، أريد زيارته لأتبرك فيه، وقال الشَّيْخ عبد القادر الجيلاني: أما أنا فقد قيل لي عن صلاحه ومناقبه سأزور…