التخطي إلى المحتوى الرئيسي



2**هل كانت نزوة للظل....

من الهراء أن أومن بالفكرة وبالطريقة التي تريد آن تكون  ..
من عرف امرأة واحدة غاب عنه حقيقة كل شيء ..   
تتضاءل الدوائر وفي تضاؤلها فقاعات أحلام وأطياف وكمائن ..
حلقت روحي بعيدا في الثلج هاربا من الهواجس التي استباحت خلوتي .. انزوت كل الدوائر في جوف السكون .. وتلاشت كل النجوم إلا نجمة الظل تأرجحت ببطء الأفول في فترات منكشفة تعرت  فيها بالارتجال..
سأبقى معانقا للظل من الرمق إلى المغيب .. سأبقى آيلا للارتماء حتى ولو تدلى الليل من مقلتها بنزوة البوح.. يموج القلق بالوجل تاركا الدخان في فجوة الرقص .. 
استرق من الأرجوحة ترددها وتأهب للهروب من كل الولائم إلى أغنية آثرت لحظتها الاستمتاع بغبار النسيان ..
الدوار شهوة على مرمى حجر ..
الفراغ خط رملي ينخفض بإيقاع المد .. ويرتفع بوهم لا ساحل له .. غاصت أحلامي بسكون خافت في ذاتي .. ابتلعت كل أنفاس ونبضات أيامي ..
جوهر الظل أنا ..
أرى الأحلام تتوالد عن تشكل ملبد بالآهات.. أسافر في لحظة باهتة عابرة ممتطيا شغفي المنهار .. أصاب بنزلة الملل في فترات البرد الآتي من يقظة الفقدان ..
تدهشنا التفاصيل التي تصدمنا أماراتها بالانفلات .. تشتعل حمى المشاجرة في نفسي .. وافقد معها نزواتي بالتكرار ..
أحدق في اللاشيء .. كانت هوة سحيقة في المنحدر تبتسم لوجل ترددي .. رائحة المكان تختلط برائحة الفشل .. اتابط فاصلة اليقظة بتكاسل .. لو كنت متلبسا بالإلغاء لساورني الشعور بالاحتراق.. استهلكت القلق في الحلم الذي طفا في المتخيل .. الحظ يتوقف في وسط الطريق .. يتجمد الحلم لحظة .. يواصل نموه بذبذبات متفاوتة الإيقاع .. ابحث عن جزئيات الحلم المفقودة  في نزوات الظل ..
كل غيمة في طياتها انزياح متقطع للأحلام ..   
عبدالله الرواس طنجة





إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

طرائف واقوال عن اللحية الطويلة يختلف شكل اللحية وحجمها من مذهب إلى آخر ومن بلد عربي أو مسلم إلى آخر. فاللحية السعودية ليست كاللحية الإيرانية، أو الأفغانية، أو السودانية، أو المصرية، أو السورية، أو المغربية...
اعتذر مسبقا لأصحاب اللحى فلم أزد على نقل ما كتبه الاخرون من المتقدمين والمعاصرين
قال المناوي والطول المفرط يعني للحى قد يشوه الخلقة ويطلق السنة المغتابين
قال زياد بن ابيه ما زادت لحية رجل على قبضته الا كان ما زاد فيها نقصا من عقله
لقد قال العرب الكثير في اللحى ومن ذلك قول ابن الرومي لصاحب لحية طويلة عريضة:
لو رأى النبي مثلها لأجرى .... في لحى الناس سنة التقصير
وقال أيضاً
إذا عرضت للفتى لحية .....وطالت وصارت إلى سرته
فنقصان عقل الفتى عندنا ..... بمقدار ما يزيد في لحيته
و قول ابن الرومي ايضا
ولحية يحملها مـائق*****مثل الشراعين إذا أشرعا
تقوده الريح بها صاغرا*****قودا عنيفا يتعب الأخدعا
فإن عدا والريح في وجهه*****لم ينبعث في وجهه إصبعا
لو غاص في البحر بها غوصة*****صـاد بها حيتانه أجمعا
شبه ابن الرومي لحية المهجو بالشراع تدفع به الرياح كما تندفع السفينة به، وهذه الصورة السافرة أوحت له بالصورة الث…
اخلع نعليك
تحلقنا للرقص الصوفي نبض الكون والايقاع الإلهي ..كلهم تخلصوا من نعالهم بطريقة أو بأخرى إلا أنا قال:
اخلع نعليك قلت له: الأرض باردة قال: لا يجوز الرقص في النعال قلت له: الصلاة جائزة في النعال والقدسية لمن للرقص أم للصلاة
الشيخ أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن يوسف بن الحسين بن وهرة الهمذاني  

وَحكى إِمَام الشَّافِعِيَّة فِي زَمَنه أَبُو سعيد عبد الله بن أبي عصرون قَالَ: دخلت بَغْدَاد فِي طلب الْعلم فَوَافَقت ابْن السقا ورافقته فِي طلب الْعلم بالنظامية وَكُنَّا نزور الصَّالِحين وَكَانَ بِبَغْدَاد رجل يُقَال لَهُ الْغَوْث يظْهر إِذا شَاءَ ويختفي إِذا شَاءَ فقصدنا زيارته أَنا وَابْن السقا وَالشَّيْخ عبد الْقَادِر وَهُوَ يَوْمئِذٍ شَاب وابن السقا فقيه من أعيان القرن الخامس الهجري. وكان لكل واحد منهمنيّة خاصة في زيارته للشيخ يوسف الهمداني، وهم في الطريق إلى زيارة الشيخ يوسف الهمذاني سألوا بعضهم لماذا نذهب لزيارته؟ فقال ابن السقا لصاحبيه وَهم سائرون: اليوم أريد أن أسأله سؤالا أحيّره فيه،لأسألنه مسألة لَا يدْرِي ولا يعلم لَهَا جَوَابا، إن قصدي من زيارة الشيخ أن أمتحنه في علوم الشريعة وأن أبين جهله للناس المغترين به. وابن عصرون قال: وَقلت لأسألنه مسألة وَأنْظر مَا يَقُول فِيهَا، سأطلب منه الدعاء لي بالغنى ومزيد من المال، أريد زيارته لأتبرك فيه، وقال الشَّيْخ عبد القادر الجيلاني: أما أنا فقد قيل لي عن صلاحه ومناقبه سأزور…