التخطي إلى المحتوى الرئيسي

من وحي الكتابة والرسم على الجسد  
دهشة الكتابة والرسم على الجسد بالألم والجنون
تتعدد وظائف الوعي بالجسد / المعرفة التي نلمس حقيقتها عند ما يكون مرئيا ومقروءا بالمعنى الميتافيزيقي والفلسفي .. في ظل الحداثة الغربية حظي الجسد برد الاعتبار وانزاحت عنه القداسة ولم يعد يمكن اليوم تقديسه ..
وقد جاءت كلمة في الف ليلة وليلة تشير الى الوعي بالكتابة على الجسد مبكرا او يرصدها تقول) :  جرى لي حديث عجيب وامر غريب .. لو كتب بالابر على اماق البصر لكان عبرة لمن اعتبر ... ( ما يدفعنا هنا الى التساؤل : هل الكتابة على الجسد قدر على الانسان ..
فالمرا لا يستطيع قراءة المكتوب على اماق العين وعلى جبهة الجبين بلا مراة .. وعليها ينعكس صدى القدر الذي يحدد مصير الذات والرسم والحرف والحكي ..
الممارسة تزاول بالم بالغ ولذة ممتعة على الجسد / اللوحة / الورقة .. فالذي يرسم على الجسد ..او الذي يرغب في تخليد انطباع ما على جسده .. يكون قد رسم في داخله صورة ما عن الفكرة .. افكاره المتلبسة في فترات متتالية من حياته .. فهو يحاول ان يبقي تلك اللحظات ماثلة للتوثب مهما كبرت او صغرت .. عبر رسم او كلمة اوحرف او رقم في جسده ) الورقة( ليظل دائم التذكر والتفكر في دلالة الرمز والخلفيات
بمجرد الشروع في انكتاب الحرف على الجسد ) المحفور بتخطيطات الذاكرة لتثبت او ترسو عبر سطح الجلد لتخليدها ( في الجسد التابض بالحياة والامل والاحزان .. فان ابجدية الكائن تخضع لرغبة الاخر .. صراخ الجسد ضد الالام وصمت النص وتمرد الجسد .. لذة الالم في لوحة فنية بمدلولها الرمزي ..
والفكرة ترسخت عبر تراكماته التي هي امتداد لادراكنا .. لايحاءات الجسد بالحركة والسكون وادراكنا للجسد مرادف لادراكنا للحياة .. فقدرة الجسد المائل للرؤية / للقراءة هي امكانية لتجسيد نصية الحضور في غيابه .. وتقاطع المسافات يؤسس لفضاء القراءة .. حيث يعار الجسد المتحول الى العالم المرئي /المقروء .. مساحة كبيرة من الجسد توظف في هواجس اللغة يمتص الاثارة بالتلميح والتهريج حتى يصبح الجسد ملكا للجميع في تلويحاته ) خاصة اذا كان صاحبه في موقع يؤهله للجرأة المطلوبة (
واصبح الجسد عند اهل الفن والادب رمزا للشعب / الانسان المقهور وللوطن المكلوم
الكتابة كاداة تنم عن حضور متشابك في الرمز والحداثة
حضور الجسد صورة كتعطيل للعقل ونيابة عنه في الصراخ بالمراد اعلانه
الكتابة على جسد المراة يعني العمل الممتع لها في لحظات والعمل المرهق في فترة اخرى .. تمتحن انوثتها وتدفع الثمن ) الاعلان ( بالالم واللذة لاجل متعة الفن او الانتماء او لتخليد بعض اللحظات للذكرى
ولغة الجسد تنافي لغة العقل ويقال بان جسد المراة التي له جغرافية ميتافيزيقية سوف يكون له تاريخ صعب .. واصعب منه ان يصبح وسيلة تعبيرية
وهاته الظاهرة جاءت مرافقة لموجة ثقافة العري .. يتعرى الجسد ويتحرر بالايحاء والرمز من كل شيء .. وكان لزاما على صاحبه استغلاله في وسائل التعبير وتوظيفه في توصيل الرسائل العلنية والرمزية بالكتابة والرسم / الوشم حتى يوازي الجسد كل الصيحات المستجدة بلغة العصر .. وهو اسلوب عصري للتواصل مع الاخر من غير اقحام او اكراه ويرسل عبرالجسد ما شاء من الافكار والامال والاحلام وحتى الالم .. ولتلك اللغة فعالية قصوى في التاثير حتى اصبح الجسد ياخذ بعدا سياسيا وهو محور الاقتصاد العالمي ومحركه
ويتخذ من عري الجسد والكتابة عليه ابرز المطالب ورمزا للاعتراض والاحتجاج على حدث او قانون او قرار ما كما في المظاهرات والاحتجاجات وفي الاحداث الرياضية لتاييد فريق كروي وغير ذلك
عبر  الجسد يشعر المرء بالم الاخرين وفرحهم .. وعبره يدرك غور الماسي المتجددة الحضور في الجسد / الحياة كموضوع يستلزم كشف مضمونه
كيف نفهم تعابير الجيد ولغته الغامضة والمتعطشة بالاستفهام !
ان اجسادنا امست وسيلة تعبيرية بلا شك لا حدود للتعبير عما يكتنفه من تعرية وصدمة واندهاش .. وترتبط فلسفيا بالسلوك والوظائف وغيرها من الحركات التي تجعل منه موطن المعنى ..
هل اجسادنا مستقلة عن الانا ! ام انها ضحية للوسائل المثلى للتعبير عن الافكار والمعاناة والالم بشكل طبيعي ومخاطبة الاخر بما يراد قوله عبر الانا ..
يقول ادونيس : ما اعمق الوحدة بين الدم والحبر
ونقول : ما اعمق الوحدة حين لا نستطيع التعبير فنختزل ذلك عبر نقش سطح الجيد الالم 
بقلم : عبدالله الرواس  طنجة
جريدة البوغاز 10 / 6 / 2009  






إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

طرائف واقوال عن اللحية الطويلة يختلف شكل اللحية وحجمها من مذهب إلى آخر ومن بلد عربي أو مسلم إلى آخر. فاللحية السعودية ليست كاللحية الإيرانية، أو الأفغانية، أو السودانية، أو المصرية، أو السورية، أو المغربية...
اعتذر مسبقا لأصحاب اللحى فلم أزد على نقل ما كتبه الاخرون من المتقدمين والمعاصرين
قال المناوي والطول المفرط يعني للحى قد يشوه الخلقة ويطلق السنة المغتابين
قال زياد بن ابيه ما زادت لحية رجل على قبضته الا كان ما زاد فيها نقصا من عقله
لقد قال العرب الكثير في اللحى ومن ذلك قول ابن الرومي لصاحب لحية طويلة عريضة:
لو رأى النبي مثلها لأجرى .... في لحى الناس سنة التقصير
وقال أيضاً
إذا عرضت للفتى لحية .....وطالت وصارت إلى سرته
فنقصان عقل الفتى عندنا ..... بمقدار ما يزيد في لحيته
و قول ابن الرومي ايضا
ولحية يحملها مـائق*****مثل الشراعين إذا أشرعا
تقوده الريح بها صاغرا*****قودا عنيفا يتعب الأخدعا
فإن عدا والريح في وجهه*****لم ينبعث في وجهه إصبعا
لو غاص في البحر بها غوصة*****صـاد بها حيتانه أجمعا
شبه ابن الرومي لحية المهجو بالشراع تدفع به الرياح كما تندفع السفينة به، وهذه الصورة السافرة أوحت له بالصورة الث…
اخلع نعليك
تحلقنا للرقص الصوفي نبض الكون والايقاع الإلهي ..كلهم تخلصوا من نعالهم بطريقة أو بأخرى إلا أنا قال:
اخلع نعليك قلت له: الأرض باردة قال: لا يجوز الرقص في النعال قلت له: الصلاة جائزة في النعال والقدسية لمن للرقص أم للصلاة
الشيخ أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن يوسف بن الحسين بن وهرة الهمذاني  

وَحكى إِمَام الشَّافِعِيَّة فِي زَمَنه أَبُو سعيد عبد الله بن أبي عصرون قَالَ: دخلت بَغْدَاد فِي طلب الْعلم فَوَافَقت ابْن السقا ورافقته فِي طلب الْعلم بالنظامية وَكُنَّا نزور الصَّالِحين وَكَانَ بِبَغْدَاد رجل يُقَال لَهُ الْغَوْث يظْهر إِذا شَاءَ ويختفي إِذا شَاءَ فقصدنا زيارته أَنا وَابْن السقا وَالشَّيْخ عبد الْقَادِر وَهُوَ يَوْمئِذٍ شَاب وابن السقا فقيه من أعيان القرن الخامس الهجري. وكان لكل واحد منهمنيّة خاصة في زيارته للشيخ يوسف الهمداني، وهم في الطريق إلى زيارة الشيخ يوسف الهمذاني سألوا بعضهم لماذا نذهب لزيارته؟ فقال ابن السقا لصاحبيه وَهم سائرون: اليوم أريد أن أسأله سؤالا أحيّره فيه،لأسألنه مسألة لَا يدْرِي ولا يعلم لَهَا جَوَابا، إن قصدي من زيارة الشيخ أن أمتحنه في علوم الشريعة وأن أبين جهله للناس المغترين به. وابن عصرون قال: وَقلت لأسألنه مسألة وَأنْظر مَا يَقُول فِيهَا، سأطلب منه الدعاء لي بالغنى ومزيد من المال، أريد زيارته لأتبرك فيه، وقال الشَّيْخ عبد القادر الجيلاني: أما أنا فقد قيل لي عن صلاحه ومناقبه سأزور…